الحياة بعد انتهاء Game of Thrones

By توم لامونت
03 February 2019
حصد كيت هارينغتون دور البطولة في أول مشاركة له في أحد أهم وأكثر المسلسلات التلفزيونية نجاحاً في تاريخ التلفزيون. ويحضّر الممثل البريطاني نفسه بعد مرور عقد من الزمن على بداية المسلسل للظهور بشخصية جديدة وتغيير مسار حياته بعيداً عن عالم ويستيروس.

بعد مرور تسع سنوات و30 مبارزة و67 حلقة وسلسلة صراعات صُممت وتفوقت على نظيراتها في تاريخ هوليوود، وحادثة موت واحدة على الشاشة وعودة للحياة مرة أخرى، وذبح أكثر من 100 بسيفه، اقترب دور هارينغتون من الانتهاء.

وعندما وصل لتصوير مشهده الأخير في يومه الأخير في مسلسل Game of Thrones، في شهر يوليو الماضي (كان المسلسل الدرامي الذي يُعرض على قناة HBO على وشك الانتهاء لكافة الشخصيات باستثناء شخصية هارينغتون، نجم المسلسل) فاجتمع مع زملائه ليدخن معهم للمرة الأخيرة بعد العمل معهم لما يقرب من عقد من الزمن.

وليحتفل بانتهاء هذه الحقبة من حياته، أقلع عن التدخين.

وكان قد بقي لدى الممثل البريطاني عند لقائه بـGQ في ربيع عام 2018، تصوير مشهد واحد في مسلسل Game of Thrones، يتخلله الكثير من التصوير مع الخلفية الخضراء حسب قول هارينغتون، ومن ثم يصبح حراً. ومن الطبيعي أن هارينغتون شعر أنه في مؤسسة سينمائية لفترة طويلة لكون ذلك المسلسل من أكثر الأعمال الدرامية الرائجة والأعلى مشاهدة على الإطلاق. 

تزوج هارينغتون زميلته النجمة روز ليزلي، وكان حفل زفاف الزوجين العام الماضي يحفل بزملائهم في العمل.

Kit Harington

أما الآن، فنرى هارينغتون الذي يبلغ من العمر (32 عاماً) كما لو أنه ما زال الشاب ذو الـ24 عاماً عندما بدأ بلعب دور "جون سنو" لأول مرة في مسلسل Game of Thrones، فنلاحظ شعره الملفوف واللحية الخفيفة التي كانت جزءاً لا يتجزأ من شخصية "جون سنو" فلم يكن أمامه خيار بتغييرها. (تخيل لو طُلب من دانيال رادكليف أن يتجول لعقد من الزمن وهو يرتدي نظارات بوتر المستديرة، أو طُلب من روبرت باتينسون ارتداء أسنان مصاصي الدماء لمدة 24 ساعة كل يوم).

توقف هارينغتون بعد سفره بين لندن ونيويورك ولوس أنجلوس عدة مرات للترويج لمواسم Game of Thrones المتتالية عن إحصاء الأمكنة التي زارها، وكان يولي اهتمامه فقط للمناطق الزمنية.  

وأشار عندما التقينا به في أحد فنادق لندن قديمة الطراز إلى الدروع ورؤوس حيوان الأيل المعلقة على الجدران وقال بأن هذا المكان مناسب لإجراء آخر مجموعة مقابلات له عن مسلسل Game of Thrones. وشعرنا من حديثه بأنه لن يعود المشاركة في عمل تدور أحداثه في العصور الوسطى في الوقت القريب. 

قال: "بدى الموسم الأخير من Game of Thrones وكأنه كُتب ليُحطّمنا".

كان تصوير ثمان حلقات ختامية متتالية في المسلسل بسبب موعد البث القريب، مرهق ومتطلّب جداً. وكان التصوير خلال الأشهر التسعة الأخيرة شكلاً من أشكال العلاج بالنفور بالنسبة لمن عملوا في المسلسل منذ البداية مثل هارينغتون.

"كان الكل منهكاً في النهاية. لا أعلم إن كنا نبكي بسبب حزننا على انتهاء المسلسل أم لأنه كان مرهقاً لنا جميعاً. فكنا محرومين من النوم وكأنه كُتب بهذه الطريقة ليدفعك إلى النفور من العمل. أتذكر أنني كلما التقيت بأحد خلال الفترة الأخيرة من تصوير آخر الحلقات، كان يقول ’لقد اكتفيت. أحببت العمل بهذا المسلسل وكان أفضل إنجاز في حياتي، وسأشتاق له يوماً ما، لكنني اكتفيت بالفعل". 

Kit Harington

يبدو هارينغتون اليوم متفائلاً وحيوياً وهو يرتدي تيشيرت وجينز غامقين وسترة رمادية، وتخطو قدميه برشاقة مرتديتين جزمة جلدية.

وتظهر عليه إيجابية السجين الذي تم إطلاق سراحه قبل طلوع الفجر ومنحه بذلة مدنية بعد قضاء حكم امتد لعقد من الزمن وأصبح الآن يشعر بطعم الحرية.

وجلب معه هارينغتون حقيبة ظهر جلدية جذابة كان يمسّدها بعناية وأخبرنا أن بداخلها نصّ جديد.
دوره القادم: مسرحية حوارية بين شخصيتين لسام شيبارد بعنوان True West.

توشك التحضيرات للمسرحية على البدء، حيث سيباشرون البروفات اليومية من الساعة الـ9 وحتى الـ5 في مسرح "ويست إند" خلال الأسابيع الخمسة المقبلة، والتي سيحضر إليها هارينغتون من منزله في شمال لندن.

أخبرنا أنه لا يسعه الانتظار حتى يحين موعد بدئه بالبروفات، ليس لأسباب التمثيل التي تتوقعونها. فلا شك بأنّ هارينغتون يتطلّع لتجربة العروض المسرحية الحيّة، إلا أنه شعر بأنه لم يعطِ كل ما لديه في المسرحية الأخيرة التي شارك بها. فقبل عامين، ومباشرةً بعد أن أكمل تصوير أحد حلقات مسلسل Game of Thrones الشهيرة (التي شهدت مشاجرة موحلة ودموية استمرت نصف ساعة على الشاشة واستغرقت أسابيع لتصويرها)، استحمّ هارينغتون ونظف جسده من الدماء المزيف وذهب مباشرةً من عالم "ويستيروس" واتجه ليؤدي دوره في مسرحية "الدكتور فوستوس" في مسرح "ويست إند".

واعترف هارينغتون: "لم أكن على أتم استعداد لأداء دور المسرحية ذاك في تلك الفترة. فكانت تسيطر عليّ طاقة جنونية بسبب ماهيّة وأجواء مسلسل Game of Thrones التي انطلقتُ بعدها بيومين إلى مسرحية "الدكتور فوستوس". ولم يكن لديّ وقت كافٍ للاسترخاء فقد كانت صورتي على أحد لوحات الإعلانات الضخمة وكنت على وشك أن أؤدي أهم أدوار الشخصيات في تاريخ المسرح".  

وأشار هارينغتون أنه كان نوع من العجرفة منه بعدم السماح لنفسه بأخذ بعض الوقت للانتقال من عالم التصوير السينمائي والتأقلم مع أجواء المسرح. أما الآن فقرر أن يأخذ عدة أسابيع ليرتب أفكاره ويذهب في عطله، ولم يفعل أي شيء يتعدّى قراءة خفيفة للنص المسرحي.

وهو ما يقودنا إلى السبب الحقيقي الذي جعل هارينغتون يتطلّع إلى دوره القادم في المسرحية. إنه جدول العمل الذي يبدأ الساعة التاسعة صباحاً وينتهي الساعة خمسة مساءً، بالإضافة إلى ركوب المواصلات. حيث قضى معظم الوقت خلال تصويره لذلك المسلسل ضمن محيط العالم الخيالي التلفزيوني والدلال والفرص الكثيرة، وقال عن ذلك: "لا يمنعك ذلك من تخيل العالم البسيط وراحة جدول العمل الثابت من الساعة تسعة صباحاً وحتى الخمسة مساءً".

ورسم لنا صورة رائعة عندما أخبرنا أن فريق الممثلين في المسلسل التلفزيوني الأكثر إثارة في العالم كانوا جميعهم يقفون مرتدين التيجان وبحوزتهم الأقواس والسهام ويمثلون أدواراً رائعة كانوا يحلمون بها في صغرهم ... إلا أنهم كانوا يتخيلون ويتمنون الآن العمل في بيئة أكثر رتابة، كتحضير الشاي في أحد مطابخ الشركات الصغيرة أو تسجيل البودكاست بكل بساطة. 

Kit Harington

"أعتقد أن الناس الذين لا يعملون في مجال الأفلام أو المسلسلات لا يعلمون كم يسبب ذلك التشويش والإنهاك. فنحن بعيدين عن منازلنا طوال الوقت، وعندما نأتي إلى هنا (الفندق) مثلاً ونرى الناس يركبون الدراجة إلى عملهم، يبدو لنا ذلك شيء في قمة الروعة. ولربما يبدو كلامي حزيناً، إلا أنّ مجرد طريقة الذهاب للعمل وقضاء اليوم مع زملائك والعودة إلى منزلك وعائلتك بعد ذلك وتحضير الطعام وأن تجد ثلاجة الطعام مليئة بالأطعمة... صحيح أنه شيء يمكن أن يفاجئكم، إلا أنه ما أتطلّع إليه الآن، أن أكون في منزلي وأعمل في شيء ثابت ومستقر بعد هذه التجربة التي استمرت لتسعة أعوام".  

وكان كيت في سنين اليفوع حسب قوله سليط اللسان يطارد الفتيات، وقضى أحد أعوامه الدراسية حوالي نصف العام في الحجز التأديبي في مدرسته "ويست ميدلاندز". 

"لم أكن أستجيب بشكل جيد للاستبداد والسلطة لأن والديّ لم يكونا استبداديين أبداً".

وعلى الرغم من أن عائلة هارينغتون الكبيرة كانت قديمة ونبيلة (حيث زوّدت إنجلترا بقادة عسكريين لأجيال متتالية) إلا أن عائلة كيت لم تكن كذلك. فكانت تكتب والدته ديبورا الشعر، وكان والده ديفيد رجل أعمال. وقد أحبّ هارينغتون التمثيل بعد أن مثل في أحد مسرحيات "بيكيت" في المدرسة، وأمضى بعد تخرجه من المدرسة ثلاث سنوات في كلية لندن رويال سنترال للخطابة والدراما.

وما بقي من هذا الصبي الصغير تخلص منه إلى الأبد في أول دور له فيWar Horse، وهو برنامج مسرحيات في مسرح "ويست إند" كان مشهوراً بحصان رائع تم تدريبه بحرفية كبيرة.

وأشار العديد من نقّاد الصحف الوقحين إلا أنّ طاقم العمل البشري كان أقل تميزاً من الحصان جوي. أو حسب قول هارينغتون: "كان الحصان دائماً يحظى بأكبر الهتافات وموجات التصفيق".

وقال هارينغتون عن تلك الفترة: "لو سألتني، لأجبتك ’شاركت في المسرحية لأجل الفن!‘ لكن أي ممثل شاب كان سيجلس هناك ويفكر في المجد وأن يقدم دوراً هاماً يُكسبه الشهرة الكبيرة يوماً ما". ولم يمرّ وقت طويل حتى تم اختيار هارينغتون ليشارك في مسلسل HBO الشهير وهو في عمر الـ22 عاماً.

وعلى الأغلب أن منتجي Game of Thrones كانوا واثقين بأن هذا المشروع سيحقق نجاحاً كبيراً سيستمر لسنوات عديدة، لأن أول نص أعطوه لهارينغتون ليقرأه كان من الموسم الثالث.

في المشهد الذي قدمه هارينغتون في تجربة الأداء، كان "جون سنو" يحاول إقناع حبيبته المحاربة "إيغريت" ألا تذهب في حملة عسكرية خطرة ... وهو يخطط لخيانتها في السرّ... على الرغم من أنه أعلن لها أنه وقع في حبها في ذلك المشهد.  

كان مشهد يتخلله الكثير من التوتر والتحايل والإثارة كما كان جوهرياً أيضاً في مسلسل Game of Thrones. وحصل هارينغتون حينها على الدور وبدأ التصوير.
وبغض النظر عن ثقة المنتجين بنجاح المسلسل المستقبلي إلا أنّ هارينغتون نفسه كان يشكّ في ذلك.

"كنت أقول للجميع بعد مرور الموسم الأوّل ’لن يتجدد المسلسل لموسم ثاني بالتأكيد‘. وقلت بعد الموسم الثاني ’لن يكون هناك موسم ثالث بالتأكيد‘. وكان الجميع يجيبني ’كُفّ عن المزاح يا كيت. فنحن سنجدد المسلسل بالتأكيد ودون أي شكّ‘".  

Kit Harington

بالطبع كانوا سيحصلون على موسم ثالث. فكان عدة ملايين من المشاهدين يتابعون المسلسل بطريقة أو بأخرى، سواء بشكل رسمي عبر الاشتراك في HBO، أو أولئك الذين لجؤوا لمشاهدة حلقات المسلسل المقرصنة على الإنترنت.

كان المسلسل في سنواته الأولى عبارة عن عمل جماعيّ، وكان هارينغتون واحداً من أكثر من اثني عشر شخصية أساسية. ومع وفاة عدد متزايد من الشخصيات الأصلية ومغادرتها، بدأ تضييق التركيز الواضح على شخصيات رئيسية معينة.

وبدأ يزداد عندها وقت دور هارينغتون في المسلسل، وكان يتم إيقاف قصة المسلسل أحياناً وتخصيص عدة حلقات لقصة دوره. كان قد أصبح نجم المسلسل حينها، واستطاع أن يشارك مرة في العام عند فترة الاستراحة في بطولة أحد الأفلام.

فشارك في أحد أفلام الأكشن بعنوان " Pompeii" وفي عمل درامي عن الحرب Testament of Youth وفيلم تشويق يتناول موضع الجاسوسية MI-5. ولم يحقق أي منها النجاح الذي حققه مسلسل Game of Thrones.  

"أنت تعلم أن هناك عمل بانتظارك ومسلسل تلفزيوني ناجح. وتعلم أنه سيحافظ على مركزك وشهرتك لفترة طويلة، لذا لا تشعر بحاجة مفرطة لمطاردة الفرص". 

انضمت الممثلة الاسكوتلندية روز ليزلي للتصوير في المسلسل خلال الموسم الثاني ولعب دور حبيبة هارينغتون المحاربة وأصبحت هي وهارينغتون زوجاً حقيقياً خارج المسلسل. 

"يلتقِ العديد من الناس بنصفهم الآخر في العمل. وعملنا لأجل الصدفة كان ضمن هذا المسلسل الأيقوني الشهير".

استذكر هارينغتون تلك اللحظات وكيف شعرا كليهما حينها بأنهما في الذروة "كنا مدركين لمشاركتنا في مسلسل شهير ومرغوب من قبل الجميع ولأهمية لقاءنا ووقوعنا في الحب". 

قُتلت شخصية ليزلي بعد مرور موسمين (سهم في الظهر، وماتت بعذاب في ذراعيّ حبيبها، وهو شيء مألوف بالنسبة لهذا المسلسل) واستطاع الجمهور وعشاق المسلسل تقبّل موتها لأنهم شهدوا استمرار قصة حبهما في الحياة الواقعية.

انتقل هارينغتون وليزلي للعيش معاً عام 2016، واعلنا عن خطوبتهما العام الذي تلاه وتزوجا بعد عام من ذلك.

"لا تدرك أنك أصبحت متزوجاً إلا عندما يحين موعد الزفاف. ووجدت أن قصاصات الورق الملون هي أسوأ شيء على الإطلاق حيث كانت مجموعة من الناس يرشونها علينا وكأنهم يهاجموننا، ولم يكن شيئاً ممتعاً على الإطلاق".

استغرق هارينغتون وقتاً طويلاً إلى أن تخلص من قصة الشعر الطويل، فعلم الممثل أنه سيحصل على قصة شعر قصيرة ومرتبة للموسم القادم حينها. وكان سعيداً جداً بذلك. وكان ينتظر إلى أن يحين آخر يوم تصوير في مسلسل Game of Thrones ليذهب لمُصفّف الشعر ويتخلص من هذه التسريحة للأبد وينتقل من مرحلة هذا المسلسل لحقبة جديدة من حياته. 

أختار كل من دانيال رادكليف وروبرت باتينسون بعد أن غادر كل منهما سلسلة الأفلام الشهيرة التي شاركا بها أن يقوموا بتغيير كبير وأن يتجنبا أية أدوار في أفلام كبيرة ستكون ذات صيت كبير مثل Harry Potter وTwilight. فاختار رادكليف أن يقدم أفضل أعماله في المسرح فيما اختار باتينسون أن يمثل في أفلام المهرجانات السينمائية.

بعد معرفتهم للعمل في أفلام تمتلك جمهور ضخم، اختار هذان النجمان البارزان المشاريع التي تمتلك ضمانات ضئيلة في استقطاب الجمهور. ولدينا شعور أن هارينغتون يشعر بالمثل الآن.

"لا شكّ بأنني أرغب بالمشاركة في فيلم يتم ترشيحه للأوسكار، لكنني أحاول الآن أن أبتعد قليلاً عن أضواء السجادة الحمراء والأجواء المحيطة بها. لأنني مررت بهذه المرحلة وحضرت حفل جوائز الـSAG لتسعة أعوام متتالية مع مسلسل Game of Thrones، ولم يعد هناك أي شيء لم أختبره في هذا السياق". 

جرب هارينغتون الإنتاج السينمائي عام 2017 بالتعاون من أحد أصدقائه لتقديم عمل درامي على الـBBC عن غاي فوكس في مسلسل Gunpowder.

"لقد منحتني تلك التجربة نظرة على هذا العالم. وقد عملت مع أهم المنتجين من قبل في مسلسل of Thrones وأصبحت أفهم اليوم لِمَ يحبون عملهم".

لا يمتلك هارينغتون أي أعمال قادمة عدا عن مشاركته نجومية فيلم The Death and Life of John F. Donovan المستقل مع الممثلة ناتالي بورتمان، ومسرحية سام شيبارد.

"لا أدري، يمكن أشارك في أي شي في المستقبل... لكن ما أشعر به الآن هو حرية كبيرة لا يحصل عليها العديد من الممثلين فأغلبهم يطمح للشهرة بغض النظر عما يقولونه، فهذا هدف الأغلبية، أليس كذلك؟ أن تسير على السجادة الحمراء وتحضر حفلات الجوائز وأنك تمثل في عمل هام يتسبب بشهرتك لدرجة أن يوقفك الناس في الشارع. وقد أنجزت ذلك كله خلال الأعوام التسعة الماضية وأعتقد أنه من الغريب إن استمريت في البحث عن ذلك بعد هذه السنوات".    

Kit Harington

ويتساءل هارينغتون كيف سيتأثر عندما يدخل أحد البارات خلال الأشهر القادمة بتسريحة شعر البحارة ودون أية لحية، بإطلالة مختلفة تماماً عن تلك المتداولة على إنستغرام.

"سأكون صريحاً، أنا ممثل ولديّ بعض من حب الذات فأحب أن أظهر على خشبة المسرح وأن ينظر إليّ الجمهور. هناك جزء مني يحب هذا الشعور بالأهمية وبأن يتعرف عليّ الناس عندما أدخل مكان ما، وسأكون قد كذبت إن لم أعترف بذلك... لكن هل أفكر بردة فعل الناس حول شكلي الجديد أو شعوري حينها؟"

لا يهتم هارينغتون ويبتسم متحمساً من جديد للمرة الأولى منذ عقد من الزمن فأصبح هناك شيء مجهول في المستقبل القريب.
أحب هارينغتون العمل في Game of Thrones إلا أنه قال بأن المسلسل كان ثقيلاً نوعاً ما.

"وقد أنزلت ذاك الثقل اليوم عن كاهلي. لقد انتهى الآن. وأنا فخور بما فعلت. فلدينا ثمانية مواسم يمكن أن يحتفظ بها أي شخص على أحد الرفوف في منزله ليشاهدها مراراً وتكراراً". 

يمتلك هارينغتون عادة الشباب حديثي الزواج اللطيفة وهي اللعب بخاتم زواجه فكان يلمسه ويديره في إصبعه وكأنه قطعة مجوهرات جديدة بدأ بارتدائها مؤخراً. وهو الآن يدير الخاتم بعناية ويتأمل للحظة تلك الصورة اللطيفة لرف الكتب في المنزل وذلك المخصص لمجموعة DVD مسلسل Game of Thrones في منزل الزوجين.  

قال هارينغتون: "فكرت بذلك مؤخراً. لا أدري إن كنت أنا وروز سنرزق بالأطفال. فعندما يأتون هذا العالم سيعلمون بما أنجزه والديهم وهي فكرة رائعة بصراحه". 
يبتسم.

"أنا ممتن للمسلسل على كل شيء، لكنني ممتن أكثر لأنني تعرفت على زوجتي خلال تصويره".

سيعرض الموسم الأخير من Game of Thrones خلال شهر أبريل القادم.

كيت هارينغتون هو الوجه الجديد لعطر The One Grey من دولتشي آند غابانا.

تصوير: ماثيو بروكس

تنسيق: دان ماي