كيف يتعامل المجتمع الإبداعي في الشرق الأوسط مع كوفيد -19

04 June 2020
Cover Story, Interview, Lifestyle, Coronavirus, Covid-19, Lockdown, Middle East, Arabs, Film Director, Fashion Photographer, Stylist & Art Director, Pam Nasr, Prod Antzoulis, Oumayma Elboumeshouli, Creative Class, The GQ Middle East Summer Issue, Self Isolation
Photography by Prod Antzoulis
جي كيو الشرق الأوسط تستكشف العزل الصحي من وجهة نظر المبدعين العرب

The Middle East includes a large group of creators with unlimited talents and ambitions. We gathered three artists we love from Lebanon, Morocco and Cyprus, to get to know with them how we can create in such exceptional times the world is going through.

 How are you during these precautions and stay at home?

 Pam: I think contentment and acceptance of reality is the key to happiness. I naturally pay close attention to the little details that give me happiness, watch the sunrise, discover a good song, have an interesting conversation with someone, or prepare a new dish. Currently, I spend my time enjoying these little things that make me happy.

 Brod: I had trouble focusing on doing useful things at the beginning of my stay. As the days passed, I found myself distracted by performing useless tasks. But I realized that making small changes to my daily habits is exactly what I need. I started replacing my coffee with ginger tea and honey, which gave a lot of vitality to the morning period.

 How did your daily routine change?

 Omaima: I try to wake up at the same time every day, to maintain a system of sleep hours. Before Ramadan, I used to have my breakfast during my meetings through the Zoom app. And I make sure to hold business meetings during the morning period, to devote in the afternoon to do things at home such as rearranging the decor and painting the walls. I spend the day with my mom, together we re-decorate the entire house. This is undoubtedly a nice activity while staying at home and Ramadan.        

بام: أخلد إلى النوم قبل ساعتين أو ثلاث من موعد نومي السابق، لأستيقظ في وقت أبكر، وهذا هو الهدف الذي كنت أسعى للوصول إليه منذ أكثر من عشر سنوات. لكن لم يتغير روتين حياتي اليومي كثيراً، لأنني أعمل من المنزل بجميع الأحوال. إلا أنني اتبع قاعدة واحدة فقط: لا أشاهد أي شيء على الأجهزة الإلكترونية قبل غروب الشمس أو خلال عطلة نهاية الأسبوع. وبهذه الطريقة، أنجز كل مهامي خلال ساعات النهار. كما أمارس التأمل مع أمي حوالي الساعة السابعة مساءً بمحض الصدفة دائماً، حيث نستمع إلى صوت التصفيق لعمال الرعاية الصحية في المدينة، وهو أمرٌ جميل ومؤثر للغاية.

 كيف تتواصلون مع الأصدقاء والعائلة؟ وهل قمتم بأي أنشطة افتراضية معاً؟

 برود: لست جيداً في عملية التواصل عبر الإنترنت، ويتفق الكثير من أصدقائي معي في ذلك. لكني اليوم لا أمتلك خياراً آخراً، وأجد نفسي مجبراً لزيادة نشاطي على الإنترنت، وتفاجأت من استمتاعي بالأمر. فعلى سبيل المثال، كان عيد الفصح في يوم 19 أبريل الماضي، ولم أتمكن من التواجد مع عائلتي، فاتفقنا أن يقوم كل واحد فينا بطهو طبق ما، والجلوس معاً على طاولة الغداء بشكل افتراضي، واستمتعنا بهذه اللحظات التي بدت وكأنها حقيقية.

بام: أصبح تطبيق زوم جزءاً هاماً من حياتنا بالطبع.  وأنا محظوظة لوجود أمي هنا معي، فقد تم تطبيق هذه الإجراءات الاحترازية خلال فترة زيارتها لي.

 أميمة: عندما نجلس على مائدة الإفطار، نحب استخدام تطبيق فيس تايم لمشاركة أفراد العائلة الحديث حول أطباقنا والبقاء على تواصل في تفاصيل حياتنا اليومية.

 هل تشعرون أن البقاء في المنزل عزز أفكاركم الإبداعية؟

 أميمة: بالنسبة لي، كانت هذه الإجراءات مصدر إلهام بطريقة أو بأخرى. فأنا أحاول البحث عن أفكار جديدة كل يوم. ولديّ مجموعة ضخمة من مجلات الموضة القديمة وهو ما ساعدني كثيراً. وقد توفي أبي في أكتوبر الماضي، تاركاً خلفه الكثير من أشيائه. كان والدي مصوراً ومنه أستمد الإلهام للقيام بالشيء نفسه، وغالباً ما أذهب إلى غرفة عمله لاكتشاف أشياء جديدة.  في الأشهر الأولى بعد وفاته، كنت متأثرة للغاية، ولم أستطع دخول الغرفة المليئة بالذكريات. لكنني اليوم أستخدم كل هذه الذكريات كمصدر إلهام من خلال تأمل الماضي، خصيصاً في هذه الأوقات الاستثنائية.

 بام: سألني صديق فيما إذا كنت أشعر بالإبداع وكانت إجابتي بالنفي، وأعتقد أنني أتعايش مع هذه الفكرة. فأنا أشعر بحاجة ذهني وجسدي إلى الاهتمام بأمور أخرى اليوم، لذا أحاول تلبية هذه الاحتياجات.

 ماذا تعلمتم خلال تنفيذ هذا المشروع مع مجلة جي كيو؟

 Brod: It was a beautiful experience, as this experience gave me what makes me happy and happy in such circumstances, and it also presented me with a distinctive way to share my creativity with other people around the world as well. Patience is one of the most important lessons learned from this experience for me. We are often preoccupied with deadlines for delivery and do not set aside enough time to enjoy the work itself.

 What have you learned during the past few months and while staying home about yourself and others?

 Pam: I learned the importance of psychological and mental balance and how vulnerable we are as human beings. And I decided to take advantage of this idea by listening to myself more to allow love, light and faith to guide me.

 Editor's note: This interview was edited and modified with a view to clarifying and summarizing it


بام نصر: (مخرجة سينمائية، نيويورك)
برود أنتزوليس: (مصور أزياء، دبي)
أميمة البومشولي: (منسقة أزياء ومديرة فنية، أمستردام)