نقدم لكم آل كليمينتاين، الزوجين اللذان يمتلكان طاقة الموسيقى الشعرية الجديدة.

By GQ
01 June 2019
Gucci, The Clementines, Music
The Clementines for Gucci
للحصول على أحدث الأفلام القصيرة التي ينتجها تعاون GQوغوتشي المستمر، نزور فلورنس وبنجامين كليمينتاين في منزلهما في توبانجا بكاليفورنيا، حيث يذوب كل من الحب والموسيقى والشعر والهوية لخلق شيء مذهل تمامًا.

لا يجلس الزوجين الموسيقيين فلورنس وبنجامين كليمينتاين على الأثاث في حجرة جلوسهما متوسطة الإضاءة ذات السقف المنخفض. بدلاً من هذا، ربما للدفء لكن الاحتمال الأكبر أنه لأجل حميمية أكثر إبداعُا (أو حتى للتطمين)، يجلسان على الأرض، على سجادة مريحة كريمية اللون، تتشابك أرجلهم الطويلة، بينما يلعب بنجامين على جيتاره بلطف ويرشف من وقت لآخر الشاي الحلو، وفلو تجري خيطًا من ثقب إبرة، لترتق سترة

بالنسبة للموسيقيين بنجامين وفلورنس كليمينتاين، البيت هو موطن الفن.

بالنسبة للزوجين الأكثر طاقة شعرية ما يهم هو السعي وراء إجابات جديدة مبدعة معًا بدلاً من الارتياح الزائد في عبائتهما الفنية ذاتها.

لا يجلس الزوجين الموسيقيين فلورنس وبنجامين كليمينتاين على الأثاث في حجرة جلوسهما المتوسطة الإضاءة ذات السقف المنخفض. بدلاً من هذا، ربما يجلسان للشعور بالدفء لكن الاحتمال الأكبر أنه لأجل حميمية أكثر إبداعاً (أو حتى للتطمين)، يجلسان على الأرض، على سجادة مريحة كريمية اللون، تتشابك أرجلهم الطويلة، بينما يلعب بنجامين على جيتاره بلطف ويرتشف من وقت لآخر الشاي الحلو، وفلو تسحب خيطًا من ثقب إبرة لترقع جاكيت.

مشهد منزلي لطيف، لكنه من المشاهد التي لا يعلم فيها الرائي أين ينتهي الواقع ويبدأ الفن – هل هذا هو الواقع أو أنه خيال جمالي، وماذا يقع في المنتصف حين يصطدم العالمان؟ هذه هي الأسئلة التي تثير القلق في بعض الأحيان حول الهوية (و"الذات" بين زوجين يعيشان ويبدعان معًا) وهذه الأسئلة تكمن في صميم أحدث سلسلة أفلام مثيرة للتساؤلات من غوتشي "المؤدون The performers".

"هل بإمكانك أن تعرف فيما يفكرون أبدًا، فيما يفكرون حقًا؟" هكذا يتساءل بنجامين في منتصف ما يصفه المخرج بأنه "قصيدة نغمة متلونة" – وهي سلسلة من اللحظات المرئية المتشابكة والمجردة، أو القصص القصيرة الخاطفة – التي ترسم كل من الإثارة والمخاوف التي يحملها آل كليمينتاين وهما يعيشان ويعملان ويوجدان ويزهران كل على حدى، ومعًا في المنزل.
الفيلم القصير الذي ينظر إليه أحيانًا باعتباره مخيف وغالبًا باعتباره مذهل تم تصويره في بيت الزوجين في توبانجا، وهي مجتمع كاليفورني برجوازي بعض الشيء يزدهر بعيدًا عن صخب ومبالغة هوليوود. هنا يعيش الزوجان مع ابنهما جوليان جوبيتر البالغ من العمر عامًا واحدًا وهو من مواليد عيد الميلاد المجيد. يفهم المرء أن هذا مكان آمن للتعبير عن النفس وموقع يكوّن فيه المزج بين الفن والحياة والعمل والأحلام جزءًا من الوجود اليومي. على سبيل المثال، متى يتوقف الإبداع الاحترافي وتبدأ الأمومة؟ هل هناك فرق حتى؟ هل يهم هذا؟

لا يسعى الفيلم بالضرورة للتوصل إلى أي استنتاجات كبرى حول كيف من المفترض أن يعيش المرء أو لا يعيش. وبدلاً من ذلك، دافع الفيلم هو الرغبة في طرح الأسئلة وإلغاء فهم فكرة كونك إبداعيًا احترافيًا في الصميم، وهو أمر يعرفه كلا المشاركين أكثر من الكثير غيرهم.

Gucci The Clementines

اكتشف جاكىتات غوتشى للرجال

بنجامين كليمينتاين، البالغ من العمر الآن 30 عامًا، اكتُشف لأول مرة محشورًا بين العروض، كان يفترش شوارع باريس ولندن. وُلد في ادمونتون، شمال لندن، وكان أصغر أشقائه الخمس، كانت الأسرة الغانيّة التي نشأ فيها شديدة التدين. في عام 2015، أصبح وصل ملفه الشخصي وحياته المهنية إلى الذروة بعد فوزه بجائزة ميركوري للموسيقى عن ألبومه الأول "At Least For Now ". بعد ذلك بعامين، أطلق ألبوم "I Tell A Fly " وهو جزء ثاني من الألبوم الأول، مشحون سياسيًا، ومن خلاله يصارع ويناقش كل شيء من اللاجئين والبلطجة إلى القومية الفرنسية.

Gucci The Clementines

فلورنس كليمينتاين، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة باسم فلو موريسي على المسرح، مطربة وكاتبة أغاني إنجليزية من نوتنج هِل، ولدت في لندن لعائلة كبيرة مع ثمانية أشقاء. هي ابنة مصرفية استثمارية سابقة (والدتها هي السيدة هيلينا موريسي التي ناضلت منذ فترة طويلة لزيادة تمثيل المرأة في مجالس الإدارة البريطانية) وصحفي مالي تحول إلى راهب بوذي (والدها)، بدأت في كتابة الأغاني حين كان عمرها 14 عامًا وتركت المدرسة بعد ثلاث سنوات للانضمام إلى مدرسة بريت الشهيرة للفنون المسرحية. صدر ألبومها الأول "Tomorrow Will Be Beautiful " عام 2015 وحاز على إشادة من النقاد، وتبعه ألبومها الثاني "Gentlewoman, Ruby Man" وهو عبارة عن مجموعة من أغاني جيمس بليك James Blake وفرانك أوشن Frank Ocean تقوم بغنائها – استطاعت أن تتعاون مع الفنان الأمريكي ماثيو وايت Matthew E White.

تحول العاشقين الآن إلى متآمرين موسيقيين فهما ينتجان ويؤديان الموسيقى معًا تحت اسم آل كليمينتاين. النظر في علاقتهما الفريدة ليس مفاجئًا ولكن بدلًا من الصدام المبدع، تكون أصواتهم الجديدة مكملة ومتكاملة، معتمدة على مجموعة كلاسيكية من الثنائيات تمتد من سوني Sonny  وشير Cher إلى سيرج  Serge  وشارلوت جينسبورج Charlotte Gainsbourg  إلى جوني وجون كلاش Johnny and June Clash. إنها شراكة شاعرية بقدر ما هي نقية، مستخدمين قدراتهم الفنية ليتكاتفوا مع بعضهما بدلا من الاشتباك معًا.

Gucci The Clementines

اكتشف معاتفف غوتشى للرجال


ما يمتلكه آل كليمينتاين هو الروح – المبدعة والفضولية والمتواضعة أكثر من كونها مغرورة – التي تنسجم جيدًا مع الكفاءة والشغف الانتقائي لذو المواهب المتقنة في غوتشي أليساندرو ميكيلي. هذا العالم، هذا الفيلم، هذا التعاون، هذا التحقيق هو فن ولد من الطبيعة وحشي، في مكان ما لم يتم استكشافه. كما يروي بنجامين: "لقد أردنا أن نكون في مكان ما، فقط ليس مع البشر على ما أظن". لمزيد من المعلومات عن الفيلم، اتبع الرابط أدناه، ولمزيد من الأخبار حول الزوجين الاستثنائيين، وعملهما وحياتهما المنزلية، ابحثوا وتابعوا

اكتشف مؤديين غوتشي هنا.