نار نادين نجيم الهادئة

By Ali Khaled
02 June 2019
Nadine Njeim
تجذب ملكة الجمال السابقة والممثلة الحالية أنظار الشرق الأوسط كل رمضان. ولكن لا تدعوا سيرتها الذاتية تخدعكم: لا يستطيع أحد نكران نادين نسيب نجيم

نادين نجيم من نوع الناس محبي موسيقى الهاوس العميقة. ونعني المحبين حقًا. هو جحر أرنب يستكشفه بيطريي الساوند كلاود، ويندرج تحتها جاي مانتزور وآفرو ووريرز وسانتياجو جارسيا. نجيم في هذا الجحر.

ولكن في قلب بيروت، بينما ترقص الشمس غائبة عن المتوسط في حين تؤخذ صور غلاف GQ، يتضح سريعًا أن الرقص بالنسبة لنجيم ليس مجرد رقصًا بل إن حركاتها هي حركات تؤكد الحياة.

بالنسبة لنجمة المسلسل التليفزيوني الأشهر في رمضان 2019 "خمسة ونص"، فالرقص هو ما يجعلها "تشعر بالحياة"، نوع من الترياق المتاح في أي مكان يقف ضد لحظات الحياة الأحلك.

Nadine Njeim
Dress, price on request, Fendi. Heels, price on request, Poise

وعندما يتعلق الأمر باللحظات الحالكة، يمكن مسامحتك لاعتقادك أن الممثلة ذات الخمسة والثلاثين عامًا قد نجت من أحلكها. في ظاهر الأمر، تعيش نجيم حلم كل طفلة: مهنة تليفزيونية ناجحة، وملايين المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، ومسلسل تليفزيوني ناجح ومشهور في يديها. من قد يطلب أكثر من هذا، صح؟

تقول نجيم حازمة: "لم أرد أبدًا أن أكون ممثلة."

إذا، فلنجعل هذا حلم معظم الأطفال.

لن تكون هذه هي المرة الأخيرة التي تضع فيها ذات الخمسة والثلاثين القواعد اليوم. لا يوجد "هممم" أو "ااااااا"؛ لا تتردد بينما ترد بإجابات واثقى جدًا على سؤال تلو الآخر. نجيم طبيعية بكل الطرق الممكنة: سلالة نادرة من النجوم التي تتوافق شخصيتها ونفسها الحقيقية تمامًا، في عصر غالبًا ما تكون فيه الأخبار والابتسامات زائفة بقدر حقيقيتها.

تقول: "لم يكن التمثيل أبدًا في خططي أو أحلامي على الإطلاق. أردت أن أكون طبيبة، أن أكون جراحة تجميل."

حسنًا، تحقق هذا الحلم أيضًا.. بشكلِ ما. تلعب نجيم في خمسة ونص دور طبيبة.

ساعة عرض الذروة في رمضان هي المعادل التليفزيوني العربي لنهائي كأس العالم متزامنا مع السوبر بول: وهي ساعة عرض ليلية بعد الإفطار هيمنت عليها نجيم مؤخرًا؛ من "الهيبة" ل"نص يوم" ل"سمرا". كانت التوقعات ل"خمسة ونص" – الذي يبث على قناة MTV اللبنانية ويشاركها البطولة فيها الممثل السوري قصي خولي – عالية للغاية قبل بدء المسلسل. الآن وقد استقر الغبار، يمكنك القول بارتياح أنهم تم تفجيرهم من الماء.


Nadine Njeim
Earrings, price on request, Maat. Dress, price on request, Fendi. Heels, price on request, Poise


تقول نجيم: "كنت أعرف قيمة هذا المسلسل قبل إصداره. لكن بعد رؤيتي لاستقباله الإيجابي – من قبل النقاد وبالأرقام – تأكد لي أن هذا العمل نجح لأنه كان قريبًا من قلب المشاهدين. ركز المسلسل على مشكلات المجتمع، والرومانسية، ومشاكل الأسرة. استغرق العمل الكثير من القضايا وبالطبع كانت قصة جميلة."

تقليديًا، تميل بعض أنجح مسلسلات رمضان إلى أن تكون دراما تاريخية أو أخرى تدور أحداثها في العقود الأولى من القرن العشرين. أما "خمسة ونص"، فقصة حديثة جدًا، قصة تناقش بأريحية ما هو غير مريح، تتعامل مع السياسة اللبنانية والفساد وقضايا النساء.

كونه قد تم تصويره على مدار أربعة أشهر ترك أثرًا كبيرًا على العاملين به، جسديًا ونفسيًا، ولكن أحيانًا – فقط أحيانًا – كان الأمر يستحق هذا الجهد.
تقول نجيم: "كتجربة، تطلبت كثيرًا من العمل وكانت مرهقة. لم يكن الإنتاج سهلًا. تفصيل المشاهد من حيث مواقع التصوير والعوامل الأخرى كان صعبًا جدًا. ولكننا تمتعنا بالعمل عليه لأننا علمنا مدى جودة النتائج."

دعونا نلم بكل التفاصيل، إذن. الشخصية التي تقوم بها نجيم؛ "بيان نجم الدين" طبيبة تجرفها معتقداتها القوية ورغبتها في مساندة قضايا الخير من عالم الطب إلى السياسة – وهو انتقال غامض إن كان هناك انتقال. هناك تورط في البرلمان اللبناني وبنهاية المطاف صراع كبير مع زوجها – وهو رجل أعمال قوي وشخصية سياسية – الدور الذي يقوم به خولي. تتعقد الأمور حين تتطور عاطفة بين بيان وحارسها الشخصي جاد، الذي يلعب دوره معتصم النهار.

لحسن الحظ، دور نجيم ليس دورًا نسائيًا تقليديًا من الماضي التليفزيوني، ليس دورًا يوجه الرجال حولها دوافعه وقيمه وشخصيته، سواء كانت شخصيتها تنقذ الأرواح أو تدفع بحقوق النساء الصحية أو تطلق حملات من أجل حل أزمة جمع النفايات (في الحقيقة) في لبنان. قد يكون الإصدار تليفزيونيًا ولكن القضايا حقيقية.

Nadine Njeim
Necklaces, dress, bag, prices on request, Christian Dior

تقول: "المواضيع التي نتناولها موجوة في بلدنا. للأسف، مواضيع مثل أزمات القمامة والتلوث وفساد الأدوية والفساد السياسي وكيف تدار الأمور تحت الطاولة... بكل أسى، هذه الحقيقة، لا يمكننا أن نكذب على الناس."

وتضيف: "لذلك، تم تقديم شخصية بيان بطريقة تجعلها نموذجًا يحتذى به. نطمح جميعًا للأشخاص الذين يضعون احتياجات الشعب أولًا، الذين يضعون آمال الأمة أولًا." ولهذا، أردنا رسم ما نحلم به... ربما ليس حلمًا، ولكن أقرب إلى ما نريد تحقيقه حقًا يومًا ما. على أمل أن يكون ثمة توازن في المسلسل، تخيل إن كان المسلسل يعرض فقط المشاكل! ستشعر بالإحباط الشديد في النهاية. أظهرنا المشاكل ولكننا أظهرنا أيضًا الرومانسية والأمل."

****

حصلت نجيم – ابنة أب لبناني وأم تونسية – على أول لمحات الشهرة حين أصبحت ملكة جمال لبنان في 2004، عن عمر يناهز العشرين عامًا. وبعد ذلك بعام، مثلت البلاد في مسابقة ملكة جمال الكون في تايلاند.

Nadine Njeim
Earrings, price on request, Maat. Dress, $4545, Valentino. Heels, price on request, Dolce & Gabbana

ولكن طموحاتها امتدت إلى ما وراء دائرة عروض المسابقات البسيطة أو المدرة للمال. في ذلك الوقت، كانت لا تزال طالبة جامعية وكانت مهنة التمثيل أبعد ما يمكنها تخيله. بعد أن التحقت بكلية الطب، غيرت التخصصات. ومنذ هذا الوقت تقريبًا تدفقت عروض أدوار التمثيل.

أوضحت: "غيرت رأيي وقررت أن أدرس إدارة أعمال. خلال العام الدراسي الأخير في الجامعة، تلقيت عدة اتصالات تقدم أدوارًا. وكان هذا غير وارد بالنسبة لي في ذلك الوقت. ولكن بعد الكثير من التشجيع، فكرت، حسنًا لماذا لا، سأجرب، لكنه لم يكن شيئًا فكرت به فيما قبل."

لكن الشهرة وكيف تتعامل معها أمر معقد. بدءًا من عرض وجهك على المجلات لجذب ملايين العيون إليك عبر أجهزة التليفزيون في جميع أنحاء المنطقة، يمكن أن تكون الطريقة التي تؤثر بها مؤشرًا عليك. هي مسألة تبرع نجيم في تنحيتها جانبًا ولكن مشاعرها تجاهها مكثفة.

تقول: "نعم، على الناس أن يتبعوا أحلامهم، ولكن الأهم من ذلك أن يفعلوا ما يحلو لهم. لم أكن أعرف أنني أحب التمثيل، أردت أن أكون طبيبة. هذا هو السبب الذي يجعل من لعبي دور طبيبة معقولًا، لأن تعلم المصطلحات الطبية واستخدامها كان طبيعيًا بالنسبة لي، ولأنني أحب الطب. لم يكن الأمر صعبًا بالنسبة لي."

عنصرًا آخر حاسمًا في التعامل مع الشهرة؟ يجب أن يكون لديك نظام دعم قوي. تشكر نجيم والدتها على الأخص لتشجيعها إياها للانغماس في التمثيل.
تقول: "حصلت على أكبر دعم من أمي، لأكون صادقة." نامت نجيم إلى جوار والدتها حتى أتمت الثامنة عشرة.

"سألتني ‘لماذا ترفضين دون تجربة؟ على الأقل اذهبي إلى اختبارات التمثيل’ وهذا ما حدث. وجدت بيئة داعمة جدا من المعجبين والإعلام. بعد ذلك، بدأت بالنجاح أكثر وأكثر إلى أن وصلت لهذه النقطة."

Nadine Njeim
Sunglasses, $660, Alexander McQueen. Dress, heels, prices on request, Dolce & Gabbana

من إيقاع صوتها لاتصال عينيها الذي لا يتزعزع، توضح نجيم أن لعب شخصيات نسائية قوية هو أمر لا ترغب ببساطة في تقديم تنازلات بشأنه. قد تكون نار نجيم هادئة، وقد تكون غير مغرورة، ولكن لا لبس فيها.

تقول نجيم: "عندما التقينا لأول مرة لقراءة سيناريو "خمسة ونص"، سألت إن كان باستطاعتي الاستمرار في فعل ما كنت أعززه في السنوات الأخيرة: تمكين النساء. اليوم، النساء في العالم العربي مسؤولات عن بعض الإنجازات العظيمة، فمن المهم إلقاء الضوء على ذلك."

وتستكمل: "من الأفضل حتى أن يرى المشاهدون والمراهقون خاصة هذه النماذج. النساء العربيات بحاجة إلى الأمل والتحفيز. لست مهتمة بتجسيد نساء ضعيفات أو منكسرات. ليست هناك حاجة لهذا. هذا النوع من الدراما كانت موجودة حولنا لفترة طويلة. وعلى العكس، يجب علينا تسليط الضوء على الخطوات الإيجابية الموجودة بالفعل. ولو أنها غير موجودة، لنخلقها."

****

ارتفعت شعبية نجيم حد السماء في الأسابيع القليلة منذ بدء عرض "خمسة ونص" لأول مرة. وقد أدى النجاح إلى زيادة جيشها الضخم من المتابعين الذين يرونها كامرأة عربية عصرية وقوية تتحدى الصور المجتمعية النمطية.

تقول: "كنت سعيدة جدًا بالتعليقات. أكثر من 60% من متابعييّ نساء بين الثامنة عشرة والخاممسة والثلاثين عامًا، وهذا العمر خطير جدا. يبحثن فيه عن المثل العليا، على النماذج الجيدة. كنت سعيدة لأنني استلمت رسائل تقول "شكرًا لدعمك للنساء ولتحفيزك إياهن ولإبراز أفضل صفات النساء ولإعطاء أفضل انطباعات عنهن. نحن بحاجة إلى هذا، هذا مهم للغاية.

مع هذه الشعبية – تعدى حسابها على انستاجرام الثمانية ملايين متابع – تأتي المسؤولية. نعم، فالآن أصبحت الشخصيات العامة أقرب من أي وقت مضى لأتباعهم، وهو أمر تستطيع النجمة تقديره. ولكن كما يعرف أي شخص لديه معرفة عابرة بالوسط، هناك وجه شرير للعملة.

Nadine Njeim
Blazer, top, trousers, belt, bag, prices on request, Louis Vuitton

تقول: "بصراحة، [انستاجرام] منصة مهمة للغاية، للحديث والتواصل مع المعجبين. ولكن لسوء الحظ، لا يستخدم الكثيرين وسائل التواصل الاجتماعي كما ينبغي. أنت تريد أن تخبرهم أن المشاركة لا تصح مع كل الأشياء، ولا ينبغي تصديق كل ما يشاركه الجميع."

نعم، طاعون الأخبار الزائفة.

تقول نجيم: "هذه هي المشكلة الآن، أننا نتابع الأخبار بشكل أعمى، ، بدون المعرفة الحقة للحقيقة. ينتهي بنا الحال ناشرين الإشاعات ومدمرين سمعة بعضنا البعض في الوقت الذي يجب أن تكون فيه وسائل التواصل الاجتماعي مكانًا يمكننا من خلاله التواصل بشكل إيجابي. من المحزن أنه في يد الجميع؛ كل شخص لديه هاتف ذكي. يمكن لأي شخص – بغض النظر عن الخلفية والنوايا – بث كلماتهم والمضي قدمًا."

كونها دائمًا محط أنظار الجمهور، فليس من المفاجيء أن تكون لديها آراء قوية حول الاتجاه الذي تسير فيه بعض جوانب وسائل الإعلام. لكن لديها القليل من الوقت للسلبية في الوقت الحالي. هناك في الحياة ما هو أهم كثيرًا من التمرير للأسفل لعرض التعليقات الجديدة لمتنمري الإنترنت.

تزوجت نجيم من هادي أسمر – مهندس – في عام 2012 ولديها طفلان: هيفين في الخامسة من عمرها وجيوفاني في الثالثة. وهي لا تستخدم هذا كعذر لعدم استخدام النار في كل مناحي حياتها.

تقول نجيم: "لا تختلف الممثلة عن أي امراة عاملة أخرى. تعمل العديد من النساء حول العالم كل يوم لدعم عائلاتهم، مع إجازات محدودة للغاية. الميزة التي أملكها ربما هي أنني أصور في أربعة أشهر في العام وباقيه هو وقتي الخاص."

"باقي الوقت أكون مع عائلتي، إذن فأنا محظوظة كوني أستطيع التحكم في وقتي وإجازاتي وأتخذ قراراتي بنفسي. ككل الأمهات العاملات، من التحديات التوفيق بين العمل والاسرة، ولكن يمكنني القيام بذلك. خلق الله النساء على هذا المنوال، يمكننا أن نعدد مهامنا. إذا نظرت إلى أمك أو أختك سترى أنه يمكنهن القيام بذلك بشكل طبيعي، هكذا نحن النساء."

****

نادرًا ما تكون نجيم بعيد عن محط أنظار الجمهور، مهما كانت محاولاتها دؤوبة. يفعل ذلك بك جمهور بالملايين. ومع ذلك، يمكن لهذا أن يكون مشروعًا في حالة واحدة: المشاهير! إنهم مثلنا تماما!

تضيف: "أريد فقط أن أكون في بيئة مريحة، وأن أكون مع أصدقائي الحقيقيين. لديّ دائرة صغيرة من الأصدقاء، أؤمن بالكيف أكثر من الكم. أحترم الجميع وأحب التواصل مع الكثير من الأشخاص والمعجبين ، ولكن عدد الأصدقاء الحقيقيين محدود للغاية. أحب السفر، أحب الرقص والموسيقى، أن أتناول عشاءً لطيفًا. أحب الذهاب إلى الحديثة مع الأطفال، أو الشاطيء. لا أحتاج إلى أي شيء محدد للغاية، فأنا أخلق سعادتي بنفسي."

مع انتهاء وقت  GQ مع نجيم، هناك لقطة أخرى لنأخذها. الشمس فقدت سخونتها اللاسعة، وتغطس في المتوسط.

تقف نجيم حافية القدمين على الصخور الصلبة على شاطئ صغير. تسرع. تبتسم. "أتعرف؟ قد أكسر فخذي وأنا أتخذ وضعًا لتصورني على هذه الصخور – ولكن دعنا نجعل هذه الصورة مثالية."

وصحيح أن نجيم تحقق المثالية.

في مكان ما، مدفون في هاتفها، مكتوب رقم رحلة آخر – موعد آخر في الأجندة لارتباط آخر. قد يكون المسلسل في نهايته، ولكن النجمة تظل نجمة فقط طالما أنها تواصل مطاردة أفق المشاريع.
تقول: "لدي دائمًا مفاجآت وخطط. ءأمل أن أبدأ عملي الخاص في عام 2020، أن تكون لي ماركة الجمال الخاصة بي. إنها تجربة جديدة بالنسبة لي، وآمل أن أنجح."

إذا كانت مهنتها حتى الآن مؤشرًا، فيمكنها الاطمئنان. أحلام نادين نجيم لديها طريق للتحقق.


Photography Prod Antzoulis
Styling Keanoush Zargham and Jony Matta
Hair stylist Victor Keyrouz
Makeup artist Dani Kamel
Producer Amira Elraghy
Photography assistant Lilia Laurel
Location Beit El Bahr