هل يمكن ارتداء الشورت للعمل في المكتب؟

By NICK CARVELL
05 September 2018
شورت, موضة, ستايل, صيحات
ها هنا آراء خمسة خبراء في صناعة الأزياء حول الموضوع.

مكيّف الهواء في المكتب لا يكاد يكفي، وفي السيارة درجة الحرارة تجعلك تشعر كأنك على شاطئ البحر في "أيبيزا"، أما في المكتب، فلا يبدو حتى أن زملاءك يتعاطفون مع معاناتك وملابسك التي بلّلها العرق. ولكن هل ارتداء الشورت مناسب للعمل في المكتب؟ هل يمكن للرجل العادي أن يتخلّى عن ملابسه الرسمية التي يعتمدها على مدار السنة في أجواء العمل؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما هي أفضل طريقة لارتداء البديل؟ في محاولة منّا لتسوية النقاش، توجّهنا إلى مجموعة من خبراء "سافيل رو"، شارع الأزياء الرجالية الشهير في لندن، وهم خيّاط، ومشترٍ، ومصمّم أزياء رجالية، وأيضاً مدير مواضيع الموضة في "فوغ" البريطانية"، ومحرّر متعاون ومساعد في قسم الموضة في مجلّة "جي كيو".

نعم

أوليفر سبنسر، مصمّم أزياء رجالية

"لقد انتقل الشورت بالتأكيد من الشاطئ إلى المدينة. وإذا ما تمّ تصميمه بالشكل المناسب، يمكن أن يكون الشورت مثالياً للمكتب، بل إن الشورت ذي التفصيل المتقن يعتبر الأفضل لبيئة العمل في المكتب. وطريقة صنع الشورت تعتبر عاملاً اساسياً هنا لمساعدتك في تحديد مدى ملاءمته للمناسبات الرسمية. وإذا ما ارتديت الشورت على سترة متقنة الصنع وحذاء ممتاز، يمكنك أن تشكّل إطلالة أنيقة جداً لا تقلّ جاذبية عن اي بدلة أو قميص وبنطلون. ومن الأهمية بمكان أن تنسّق جميع القطع لمظهر متكامل، فباختصار، التنسيق يجعلك تتفوّق على المكان."


أنجلو ميتاكوس، المساعد الأول في قسم الموضة بمجلّة جي كيو GQ

"هل يمكن أن أرتدي الشورت للعمل في المكتب؟ بالنسبة لي، الجواب هو دائماً نعم. فحين تزيد الحرارة على 25 درجة مئوية لا يمكنني أن اتخيّل إمكانية مغادرة المنزل وأنا ارتدي أي سروال دون مستوى الركبة. فقوانين العمل في المكتب تغيّرت منذ بداية القرن الحادي والعشرين، ومعها تغيّرت قواعد اللباس. حان الوقت لكي نتخلّى عن طرح هذا السؤال نهائياً."

ربما

باتريك غرانت، مالك Norton & Sons

"كما بالنسبة إلى انواع الملابس الأخرى، فالمعيار بالنسبة إلى خيار ارتداء الشورت يعتمد دائماً على ما إذا كنت ترتدي ملابس ملائمة ولائقة؟ وإذا كنت ترتدي الشورت، هل تبدو أنيقاً؟ هل حذاؤك نظيف، وملمّع (ومصنوع من الجلد)؟ هل قميصك مكويّ؟ كذلك عليك أن تضع ربطة عنق وأن ترتدي سترة خفيفة حين يحتاج الأمر. ثانياً، هي مسألة تتعلّق بالمنطق. فإذا حدث أن كنت تتوقّع قدوم ضيف مميّز إلى مكتبك أو مكان عملك في ذلك اليوم تحديداً، فالأفضل إذن أن تترك الشورت في المنزل."

آدم كيلي، مشترِ لدى Fenwick عند شارع بوند ستريت

"على حدّ تعبير أحد مشاهير الموضة: الجنتلمان لا يرتدي الشورت. أحبّ هذه المقولة من السيّد (توم) فورد. ويمكنني أن أتفهّم الأمر، إلا أنه حين يكون الجوّ حاراً، فالمظهر اللائق يمكن أن يسمح بكسر هذه القاعدة. ثمّة رجال كثر معروفون بأناقتهم يرتدون الشورت في مكان العمل، ونِك ووستر وسام لامبرت من أبرز الأمثلة في هذا الشأن. شخصياً، أنا من كبار المعجبين بالبدلة ذات السترة والشورت الرسمي. لذا، وباختصار، الشورت المفصّل جيداً، مع قميص مكويّ تماماً وحذاء جذّاب، يمكن أن يجعلنا نضع المقولة المذكورة سابقاً موضع التشكيك. ربما السؤال الأهمّ هنا يتعلّق بكيفية ترتيب منظر الساقين اللتين يكشف عنهما الشورت!"

لا

جايلز هاترسلي، مدير مواضيع الموضة في مجلّة Vogue البريطانية

"بعد تمضية صيف طويل في التفكير العميق بالمسألة، لا أعتقد أنني سأفعل. أنا فعلاً أرتدي الشورت أحياناً في االمكتب، إلا أن ذلك لا يمنحني شعوراً جيداً، ربما لأنني لم أرَ بعد أي شخص أحسن انتقاء الشورت المثالي من ناحيتي الطول والمظهر المناسبين. فأنت دائماً ما تظهر في النهاية وكأنك سائح أو كأنك في معرض تجاريّ. أفضل شورت ارتديته كان بطول قريب من الركبتين من تصميم جي دبليو أندرسون JW Anderson بقماش مطبوع بالقلوب الخضراء، ولكن، رغم أنه يبدو رائعاً عليّ، فهو يجعلني أبدو وكأنني مقدّم أنيق لأحد البرامج التلفزيونية المخصصة للأطفال. الأفضل أن نترك الشورت لنهاية الأسبوع."

محرّر متعاون في قسم الموضة بمجلة جي كيو GQ

"المشكلة بالنسبة إلى الشورت لا تتعلٌّق بما إذا كان ملائماً للعمل في المكتب في الظروف الملائمة (ففي النهاية يمكن تنسيقه لكي تبدو بمظهر أنيق تماماً كما تفعل حين ترتدي البدلة)، بل لأن معظم الرجال ينسون تفصيلاً واحداً بالغ الأهمية على الرغم من كونه بديهياً، ألا وهو أن الشورت يكشف الساقين. فإذا كنت سترتدي الشورت لما فوق الركبتين في المكتب، فأنا أؤيّدك تماماً طالما أنك ستبذل الجهد مسبقاً (على الأقل من خلال استعمال اللوشن وتقشير البشرة جيداً للتخلذص من اي شوائب في البشرة ناجمة عن الشعيرات التي قد تنمو إلى الداخل). أو يمكنك أن تشتري بدلة متقنة الفصيل من الكتان والقطن الرمادي الفاتح أو الكحلي، فهذه من شأنها أن تبعد عنك الحرّ بشكل لطيف من دون الاضطرار إلى الكشف عن ساقيك."

المقالة من GQ UK