5 حمّامات فاخرة يتوجب عليك زيارتها في الشرق الأوسط

By GARETH REES
23 September 2018
سبا, حمام, مظهر
توفر هذه الحمامات خيارات مثالية ليحافظ الشاب العصري على حيويته ونضارته

على مدار التاريخ، اشتهرت كل مدينة عربية بوجود ثلاثة مبانِ في كل حي من أحيائها: مدرسة ومسجد وحمام. وفي العصر الحديث، تمت إضافة بعض اللمسات العصرية على المنتجعات الصحية لتبدو أكثر فخامة وحداثة. ومن السهولة للمرء أن يستحضر التاريخ المفعم بالهدوء والسكينة في معظم أنحاء المنطقة.

لذا فإننا نقدم لك في السطور التالية خمسة من أفضل المنتجعات الفاخرة لينعم جسدك بالاسترخاء والنضارة.

A post shared by Rae (@raemoz) on

1. حمام كيليك علي باشا، إسطنبول

بُني هذا الحمام في الأصل ليكون مسجد ومدرسة من قبل الأدميرال العثماني الشهير كيليك علي باشا بين عامي 1578 و 1583، وقد استغرق بناء هذا الحمام الرائع الذي يقع في منطقة ميناء توباني التاريخية في اسطنبول 7 سنوات.

كان الأمر يستحق الانتظار: فالحمام بشكله الحالي لا يستضيف فقط الرجال والنساء الباحثين عن تجربة استحمام استثنائية، بل هو هو مكان مثالي للاسترخاء والمناسبات الخاصة. هذا ليس مفاجئاً نظراً إلى جمال وروعة كيليك علي باشا، الذي يعلوه منطقة الاستراحة في الطابق الأرضي، تحيط بها أعمال حجرية وفنية قديمة. يجب زيارة هذا الحمام في منطقة كاراكوي العصرية والحديثة، والتي تطل على مضيق البوسفور.

2. منتجع تاليس سبا العثماني، دبي

مثال آخر على البذخ العثماني الذي يتجسد في منتجع وسبا جميرا تاليس في دبي. فهو على الرغم من أنه يقع على بعد مئات الأميال من الإمبراطوريات القديمة التي تمتد إلى أقصى الحدود الشرقية بالقرب من مدينة الدمام، المملكة العربية السعودية، إلا أنه يعزز من مكانة دبي كوجهة للسياح الرائدين في مجال السياحة والآثار. يقع تاليس سبا وسط الممرات المائية الرقيقة في مدينة جميرا، ويضم 26 غرفة معالجة  بما في ذلك 3 أجنحة للأزواج، توفر مجموعة واسعة من المساجات والعلاجات الأخرى.

A post shared by @_withnobaedeker on

3. سلطانة سبا، مراكش

قد تكون مدينة مراكش في المغرب هي أفضل مكان على وجه الأرض لزيارة الحمام التقليدي أو السبا. تعد مدينتها المتشابكة، المشهورة بواحات النخيل وأكشاكها المنتشرة في عدد من الأسواق متعددة الألوان، موطناً للعديد منها. ولكن بالنسبة إلى المساحة القصوى للمدينة، يجب عليك التوجه إلى خارج منطقة القصيبة مباشرةً، حيث يقدم سلطانة سبا الذي يقع بالقرب من ضريح السعديين المزخرف الذي يعود إلى القرن السادس عشر، خيارات متنوعة لتجربة الحمام التقليدي، بالإضافة إلى علاجات راقية مثل تنظيف الجسم بالقرفة ومساج لكامل الجسم. عند الانتهاء من ذلك، يوجد تراس بانورامي للاستمتاع بالمناظر الخلابة، بما في ذلك مسجد الكتبية وقصر البديع وبركة ساخنة إذا كان الجو معتدل صيفاً.

A post shared by Abhishek (@abhishekkamath777) on

4. حمام الباشا التركي، عمّان

إذا كنت تفضل الحصول على تدليك تقليدي لكامل الجسم، فإن حمام الباشا التركي في عمّان هو المكان المناسب لك. يقع هذا الحمام بالقرب من القلعة الشاهقة في المدينة، موطن مدرجها الروماني الرائع، حمام الباشا هو جزء من المدينة العربية التقليدية التي تختبئ تحت أفق مدينة عمان الحديثة التي تتوسع على نحوٍ متزايد.

يشبه تصميم منطقة الاسترخاء المركزية في الحمام فناء المسجد في الحقبة العثمانية، حيث تحتوي على مساحة كافية لاستقبال الرجال والنساء، وتقدم لك التدليك الذي سيشعرك وكأنك فقدت شيئاً من وزنك (ولكن بطريقة جيدة) .

A post shared by sabrine (@sabrinehammami93) on

5. حمّام القشاشين، تونس

يقع حمّام القشاشين في قلب مدينة تونس القديمة، وهو واحد من أقدم حمامات الرجال في المدينة. ولكي تصل إليه، ستضطر إلى المشي عبر صالون حلاقة، وستلاحظ أن اللافتات قليلة للغاية، وهو ما يدل على قِدم هذا المكان. بمجرد وصولك إلى الداخل، يبدأ الحمّام عبر استلقائك على لوح من العاج الملون، حيث تبدأ عملية التدليك التي يقوم بها أشخاص متخصصون من سكان المدينة ممن لهم باع طويل في هذا المجال، وسيتولون تنظيف جسدك المرهق منذ فترة طويلة، عندها ستشعر بالتعرق وستحصل بعدها على جسد مفعم بالحيوية والنظافة. والأكثر من ذلك، أنك ستقدم خدمة جليلية لأصحاب تلك الحمامات التقليدية الذين يحققون أرباحاً بسيطة، خصوصاً أن تلك الحمامات باتت مهددة من قبل المنتجعات الصحية الحديثة. وعلى الرغم من أن مدينة تونس تصنف ضمن المواقع المدرجة على لائحة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، إلا أن الاهتمام بحمّاماتها لا يتناسب مع مكانة المدينة.